جديدنا

منحة سلامة بنت حمدان آل نهيان لإكتشاف ورعاية المواهب الفنيّة في دولة الإمارات

شراكة بين مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان وكلية رود آيلاند للتصميم

قامت مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان بالتعاون مع كلية رود آيلاند للتصميم، بتأسيس برنامج منحة سلامة بنت حمدان آل نهيان للفنانين الناشئين، وهو برنامج يستمر لفترة عام كامل يتم من خلاله تقديم الدعم للفنانين الواعدين من دولة الامارات العربية المتحدة في العديد من مجالات الفنون المرئية.

تّم اختيار 15 من الفنانين الناشئين (14 منهم يحملون الجنسيّة الاماراتية) للالتحاق بهذا البرنامج وهم: عفراء الظاهري، العنود العبيدلي ، وعلياء حسين لوتاه، وعمار العطار، وآمنة المعمري، وأسماء بالحمر، وفرح القاسمي، وفاطمة المزروعي، وحمدان بطي الشامسي، مي راشد الشامسي، سعيد المدني، سلامة نصيب، سلمى الهاشمي، شما العامري، وليد الواوي .

وفي مقال للدكتور سالفاتوري لاسبادا، المدير التنفيذي لمؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان قال فيه: “تسعى المؤسسة إلى دعم الفنانين الإماراتيين الناشئين؛ ودعم الجهود الرامية لتحويل امارة أبوظبي إلى مركز عالمي مزدهر ورائد في مجالات الفنون” .

تمّ تقديم الطلبات للالتحاق بهذا البرنامج من قبل مجموعة كبيرة من الفنانين الناشئين من مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة بما في ذلك أبوظبي والعين ودبي والشارقة وعجمان، ولإجراءات القبول في هذا البرنامج، خضع مقدمي الطلبات إلى ثلاثة مراحل من الاختبارات الصارمة. بدأت بمرحلة الترشيحات الأولى والتي تمّت في بداية هذا العام، حيث قامت المؤسسة بتشكيل لجنة مكونة من فنانين ومهنيين وأكاديميين في مجالات الفن المختلفة من دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك لترشيح ما يصل إلى ثلاثة فنانين ناشئين تتوفّر لديهم شروط التقديم لمنحة سلامة بنت حمدان آل نهيان للفنانين الناشئين. وفي المرحلة الثانية وهي مرحلة تقديم الطلبات، طُلب من المرشحين تقديم طلب للمؤسسة إلى جانب 3 قطع فنيّة لمراجعتها من قبل اللجنة.
وضمّت المرحلة النهائية عدد 26 متنافس، خضع جميعهم إلى اثنين من المقابلات الشخصيّة مع لجنة التحكيم . حيث قامت اللجنة باختيار الدفعة الأولى النهائية، والتي تحتوي على 15 من الفنانين الناشئين.

وقد تم تشكيل لجنة التحكيم من ثمانية من المختصين ، خمسة منهم من كلية رود آيلاند للتصميم وهم: عميد كلية الفنون الجميلة وأستاذ المنسوجات، أنيس مسكين؛ مدير شركة جلوبال بارتنرز، جوين فارلي؛ أستاذة الرسم، هولي هيوز؛ والأستاذ المساعد ورئيس قسم السيراميك، كآتي شخيمرت؛ وأستاذ ورئيس قسم الرسوم الإيضاحيّة، روبرت برينكرهوف. والثلاثة الآخرين من مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان وهم: الدكتور سالفاتوري لاسبادا، المدير التنفيذي؛ والمستشار العام، أنجلا مجلي؛ ومدير الفنون والثقافة والتراث، خلود العطيات.
وقالت مدير جلوبال بارتنرز بكلية رود آيلاند للتصميم ، جوين فارلي في تصريح لها أنّ: “كلية رود آيلاند للتصميم سعيدة جداً لعقد شراكة مع مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان لتأسيس هذا البرنامج المفيد لدعم وتشجيع الفنانين الناشئين في دولة الإمارات العربية المتحدة.” حيث يسعى هذا البرنامج إلى إيجاد نقاط للحوار والتفاهم بين أفراد كلية رود آيلاند للتصميم والفنانين الإماراتيين بصورة عامّة ومع المجموعة التي تمّ اختيارها للالتحاق بهذا البرنامج على وجه الخصوص. وقد أتيحت الفرصة لأعضاء اللجنة التي تمّ تشكيلها من  كلية رود آيلاند للتصميم لإجراء مقابلات مع مجموعة من الفنانين من الدولة والتي تمثل أعمالهم مجالات جيّدة للفنون المرئية المعروفة عالمياً.

يهدف برنامج منحة سلامة بنت حمدان آل نهيان للفنانين الناشئين إلى إكتشاف ورعاية المواهب الفنيّة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوفير أدوات الفنون المعرفيّة والتقنية المعززة والمهارات المهنية. كما تهدف المؤسسة أيضاً من خلال تقديمها لهذه المنحة إلى تأسيس مجتمع من الفنانين الناشئين في دولة الإمارات وتشجيعهم على نيل الدرجات العلمية العليا في مجالات الفنون.

وسوف يبدأ برنامج المنحة الدراسيّة الناتج عن الشراكة القائمة بين المؤسسة وكلية رود آيلاند للتصميم، التي تعتبر من الجامعات المرموقة في العالم في مجالات الفنون في نوفمبر من العام 2013 ويستمر حتى نهاية سبتمبر من العام 2014 . وسوف تتاح للطلاب المشاركون في هذا البرنامج الفرصة للحصول على مجموعة مبتكرة من المقررات الدراسيّة وورش عمل تقنيّة وتدريبات على المهارات المهنيّة وتدريبات عمليّة على استوديو ومعرض فني ورحلة فنيّة إلى نيويورك، حيث سيتخلّل تلك الرحلة أيضا زيارة إلى مباني كلية رود آيلاند للتصميم، بالإضافة إلى تقديم منح في الإنتاج الإبداعي.

عند الانتهاء من مدة البرنامج، سيتم تقديم منحة دراسية كاملة لأكثر الفنانين موهبة وذلك عند حصوله على القبول من كلية رود آيلاند للتصميم، للحصول على درجة الماجستير في الفنون الجميلة. كما ستتاح الفرصة لجميع الخريجين الانضمام إلى جمعية جديدة من الفنانين الناشئين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك للإستفادة من بعضهم البعض والمشاركة في مختلف مبادرات المؤسسة الفنية الأخرى.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.